34.6 C
مصر
21 مايو,2024
ادبكتاب الحقيقة

الإيحاء .. قوة العقل الباطن عند الغرب والمسلمين

بقلم / أحمد بدوي

 لعبت قوة الإيحاء دوراً في حياة وفكر الإنسان في كل فترة من الزمان في كل بلد على وجه الأرض فهي القوة المسيطرة على العقائد الدينية و السياسية و الاجتماعية و الثقافية و يستخدم الإيحاء في السيطرة على ظبط النفس ويستغل أيضاً في قيادة الأخرين الذين لا يعرفون قوانين العقل.

الإيحاءات نوعان (١) إيجابية (٢)سلبية

أما الاولى الأيجابية : أنت تستطيع ؛سوف تنجح، أمامك فرصة كبيرة ، أنت على صواب ،سوف تصل إلى نتيجة محمودة 

أما الثانية السلبية: أنت لا تستطيع ، سوف تفشل ، ليس أمامك فرصة ، انت على خطأ، ليس هناك فائدة

فالإيحاء : يصل بصحابه إلي النجاة وقد يصل بصاحبه إلى الهلاك فعندما يمرض الإنسان بمرض لا يرجى شفائة فيكون للإيحاء دوراً كبيراً بالسلب أوالإيجاب فقال ( وليام جيمس) أن أعظم إكتشفات القرن التاسع عشر هي قوة العقل الباطن المعززة بالإيمان فهناك قوة داخلك تحقق لك السعادة إذا وثقت بها وتستطيع أن تحول الهزيمة في الحرب إلى نصر ، وتستطيع أن تحول المرض مهما بلغت شدته إلى شفاء وذلك بالثقة والإستعانة بالله إجعل زهنك متفتحا بالإرشاد الإلهي تكن سعيداً ، الإيحاء يصنع المعجزات وذلك عندما تستغل القوة الرهيبة التي تكمن في عقلك الباطن فالإيحاء يجعلك (سعيد) ويجعلك (شقي) إذا فلماذا يوجد إنسان قلق وخائف ويوجد اخر ملئ بالثقة والإيمان ، فقد ذكر (جوزيف ميرفي) في كتابه ( قوة العقل الباطن). أن عقلك لاينشغل إذا كانت افكارك صالحة ام طالحة صادقة ام كاذبة لكنه يستجيب وفقاً لطبيعة أفكارك أو مقترحاتك فمثلاً إذا إفترضت من خلال عقلك الواعي أن شيئاً ما صادقاً وحقيقي وهو كاذب فإن عقلك الاواعي سيفترض صدق ماهو كاذب ومضلل فعقلك مثل الحارس على بوابة وظيفتةحماية عقلك الباطن من الأفكار المضللة والخادعة التي قد تتسرب إلي عقلك الباطن الذي يتفاعل مع مايتلقاه من العقل الواعي فعقلك الباطن هو نتاج لأفكارك الشخصية وفقاً لحالتك المزاجية ، ومن أمثلة دور العقل في الشفاء خلال العصور القديمة هي تجارب ( بيرنهايم) فكان بيرنهايم أستاذا للطب بجامعة نانسي في باريس في أوائل القرن العشرين وهو أول من شرح كيف يؤثر ايحاء الطبيب على المريض من خلال قوة العقل الباطن وقد حكي بيرنهايم قصة لأحد تجاربة لفتاة صغيرة فقدت القدرة على الكلام لمدة أربع أسابيع وبعد التشخيص أخبرها أن فقد القدرة على الكلام تحدث أحياناً وأنه يمكن علاجها بالكهرباء وتستعيد النطق وبالفعل مرر جهازاً كهربائيا على الحنجرة وحركه قليلاً ثم جعلها تنطق حروف إسمها حرف حرف حتى نطقت ( ماريا) هكذا كان تأثير قوة العقل الباطن عند الغرب ،،، قوة العقل الباطن في الاسلام: يقول الله تعالى في حديثه القدسي ( أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه إذا ذكرني : فإن ذكرني في نفسة ذكرته في نفسي وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خيرا منهم) رواه البخاري فالحكمة هنا واضحة سواء ظننا بالله ظنا حسن أو سئ فسنلقي ماظنناه سواء بالخير أو الشر فالحديث القدسي يحمل في ذاته رسالة خفية مغزاها أن الإنسان أسير أفكارة وظنونة كانت سلبية أو إيجابية ، فصلاتنا بين يدي الله في خشوع ويقين تبعث في أنفسنا محبته وتعظم من قدرتة وتجعل العسير يسير فالإستغفار يؤهلك نفسياً والصلاه تزرع في عقلك معنى الإلتزام فمن إلتزم بالصلاة يسهل علية الإلتزام بشئ اخر

وفي نهاية المقال أختم بأعظم سورة في القرآن وهي الفاتحة فعندما تقرآ هذة السورة العظيمة سبع مرات بشئ من التدبر فتقوم بإرسال رسالة إيجابية إلي عقلك الباطن مفداها أن الحمد لايكون إلا لله تعالى لأنة رب الكون ورب العالم ورب العالمين فهو أكبر من همومك ومشاكلك ( الرحمن الرحيم) الذي تحتاج إلى رحمته وعند قرآتك لهذة الأية سوف تحس بقوة غريبة تحس بقرب الله منك وأنه سيكون معك في أصعب المواقف (مالك يوم الدين) هي رسالة لعقلك الباطن حتي ندرك جميعاً أننا سنقف بين يدي الله ,( إياك نعبد وإياك نستعين) توصل رسالة أن العبادة لاتكون إلا لله , ( إهدنا الصراط المستقيم) هذا يعني أن الله سيهديك إلي الطريق الصحيح فأرنا هدايتك الموصلة إليك ,( صراط الذين أنعمت عليهم) أنعمت عليهم بطاعتك وعبادتك من ملائكتك وأنبيائك والصديقين والشهداء والصالحين, (غير المغضوب عليهم) الذين عرفوا المنهج وخالفوة وارتكبوا كل ماحرمة الله فاستحقوا غضبة ,( ولاالضالين) الضالين عن سنن الهدى

أخبار ذات صلة